منتدى الروحانيات للشيخ المغربي لجلب الحبيب خلال 3 ايام

مملكة الشيخ المغربي التيجاني للروحانيات لعلاج السحر وجلبه وعلاج الصرع والربط وجميع الامراض المستعصية 00212649293936 aman-allah@hotmail.com


    السيئات الجارية احذروها قبل فوات الأوان

    شاطر
    avatar
    قاووق
    المشرف المميز
    المشرف المميز

    عدد المساهمات : 260
    نقاط : 521
    السٌّمعَة : 5
    تاريخ التسجيل : 24/07/2009
    العمر : 64
    الموقع : الاردن عمان

    السيئات الجارية احذروها قبل فوات الأوان

    مُساهمة من طرف قاووق في الأربعاء يونيو 02, 2010 2:19 pm

    [center][size=21][b][color:55cc=#013252][font:55cc=Tahoma]السيئات الجارية احذروها قبل فوات الأوان[/font][/color][/b]


    [/size][size=21][color:55cc=#013252]يقول الله - سبحانه وتعالى[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] -: [/color][/size][size=21][color:55cc=darkred]{[/color][/size][size=21][color:55cc=darkred]إِنَّا نَحْنُ [/color][/size][size=21][color:55cc=darkred]نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ[/color][/size][size=21][color:55cc=darkred]}[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] [[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]يس[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]: 12].

    [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]الناس بعد الممات ينقسمون قسمين، باعتبار جريان الحسنات والسيِّئات[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] عليهم[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]:
    [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]القسم الأول[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]: [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]من يَموت وتنقطع حسناته وسيئاته على السَّواء، فليس[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] له إلا ما قدَّم في حياته الدُّنيا[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252].
    [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]القسم الثاني[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]: [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]من يَموت وتبقى آثارُ[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]أعماله من حسناتٍ وسيئاتٍ تجري عليه، وهذا القسم على ثلاثة[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]أصناف[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]:

    [/color][/size]
    [size=21][color:55cc=#013252]الأول[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]: [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]من يَموت[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] وتجري عليه حسناتُه وسيئاته، فمثل هذا يتوقَّف مصيره على رجحان أيٍّ من كِفَّتَي[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] الحسنات أو السيئات[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252].
    [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]الثاني[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]: [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]من يَموت وتنقطع سيئاته، وتبقى حسناته تَجري[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] عليه وهو في قبره، فينال منها بقدر إخلاصه لله - تعالى - واجتهاده في الأعمال[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] الصَّالحة في حياته الدُّنيا، فيا طيب عيشه، ويا سعادته[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252].
    [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]الثالث[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]: [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]من يموت[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] وتنقطع حسناته، وتبقى سيئاته تجري عليه دهرًا من الزَّمان إن لم يكن الدَّهر كله،[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]فهو نائم في قبره ورصيده من السيئات يزدادُ يومًا بعد يوم، حتَّى يأتي يوم القيامة[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] بجبال من السيئات لم تكن في حُسبانه، فيا ندامته ويا خسارته[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252].


    [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]إنَّ[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] الحديث عن الحسنات والسيئات أمرٌ لا مفرَّ منه؛ لأنَّ الحساب يوم القيامة يكون[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] بالموازين؛ يقول الله - تعالى[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] -: [/color][/size][size=21][color:55cc=darkred]{[/color][/size][size=21][color:55cc=darkred]وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ[/color][/size][size=21][color:55cc=darkred] الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ [/color][/size][size=21][color:55cc=darkred]مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ[/color][/size][size=21][color:55cc=darkred]}[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] [[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]الأنبياء: 47[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]].

    [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]كثيرٌ من النَّاس يغفلون عن مسألة السيِّئات الجارية وخطورة[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] شأنِها؛ لأنَّ من السيئات ما إذا مات صاحبها، فإنَّها تنتهي بموته، ولا يَمتد أثر[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]تلك السيئات إلى غير صاحبها، ولكنْ من السيئات ما تستمر ولا تتوقف بموت صاحبها، بل[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] تبقى وتجري عليه، وفي ذلك يقول[/color][/size][size=21][color:55cc=dimgray] أبو حامد الغزالي[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]: "[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]طوبى[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] لمن إذا مات ماتت معه ذنوبه، والويل الطويل لمن يَموت وتبقى ذنوبه مائة سنة ومائتي[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] سنة أو أكثر يُعذَّب بها في قبره، ويُسْأل عنها إلى آخر انقراضها"؛[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] ([/color][/size][size=21][color:55cc=sienna]إحياء علوم الدين 2/74[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]).


    [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]وقد جاءت النصوصُ الشرعيةُ[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] محذِّرة من هذا النوع من السيئات؛ منها قوله - تعالى[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] -: [/color][/size][size=21][color:55cc=darkred]{[/color][/size][size=21][color:55cc=darkred]لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ[/color][/size][size=21][color:55cc=darkred] أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلا سَاءَ مَا[/color][/size][size=21][color:55cc=darkred]يَزِرُونَ[/color][/size][size=21][color:55cc=darkred]}[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] [[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]النحل: 25]، وقوله - صلَّى الله عليه وسلَّم[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] -: [/color][/size][size=21][color:55cc=green]«[/color][/size][size=21][color:55cc=green]مَن دعا إلى ضلالة، كان عليه من الإثم مثل آثام مَن تَبِعَه لا ينقص[/color][/size][size=21][color:55cc=green] ذلك من آثامهم شيئًا[/color][/size][size=21][color:55cc=green]»[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]؛ [صحيح مسلم، برقم (6980)]، وفي رواية[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]: [/color][/size][size=21][color:55cc=green]«[/color][/size][size=21][color:55cc=green]ومن سن في الإسلام سنة سيئة، كان عليه وزرها ووزر من عَمِلَ بها من[/color][/size][size=21][color:55cc=green] بعده من غير أنْ ينقص من أوزارهم شيء[/color][/size][size=21][color:55cc=green]»[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]؛ [صحيح مسلم، برقم[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] (2398)].

    [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]وبما أنَّنا نعيش في عصرٍ تيسَّرتْ فيه وسائلُ الاتِّصالات، ونقل [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]المعلومات، أصبح من الأهمية بمكان التَّذكير بشناعة السيِّئات الجارية، ومدى[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] خطورتِها على صاحبها، فكم من إنسان أهلك نفسه، وحمَّل كاهله سيئاتٍ لم تكن محسوبة[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]عندما نصَّب نفسه داعيًا إلى الضَّلال وناشرًا إلى المنكر من حيث يشعر أو لا[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]يشعر[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]!


    [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]ومِنْ ثَمَّ؛ فإنَّه بسبب ما نشهده من تقدم وتطوُّر في سائر نواحي[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] الحياة - لا سيما في مجال نقل المعلومات - كانت صور السيئات الجارية متعددة، لعل من[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] أبرزها ما يلي[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]:

    [/color][/size][size=21][color:55cc=purple]القنوات[/color][/size][size=21][color:55cc=purple] الفضائية[/color][/size][size=21][color:55cc=purple]:[/color][/size]

    [size=21][color:55cc=#013252]حيث يشاهدها الملايينُ في سائر أنحاء العالم، والأثر[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]المتعدي لهذه القنوات فوق مستوى الخيال، ويُمكن إجمال صور السيئات الجارية في هذه[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] الوسيلة فيما يلي[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]:

    - [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]إنشاء القنوات الفاسدة التي تبثُّ الأفكار المخالفة[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] للإسلام، وتروِّج للأخلاق المنحرفة، كقنوات أهل البدع، وقنوات الأفلام الهابطة،[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]والأغاني الماجنة، فأصحابُ تلك القنوات، والمساهمون فيها ماديًّا ومعنويًّا[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] يتحمَّلون آثام هذه القنوات وآثارها السيئة، وهم فتحوا على أنفسِهم بابًا لا يكاد[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] يُغلق من السيِّئات الجارية إلاَّ أن يتوبوا[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252].

    - [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]إرسال الرسائل النصيَّة[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] (sms)[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]؛ لكي تظهر على الشاشة، فإذا كانت الرسائل تحتوي على كلامٍ بذيءٍ أو دعوةٍ إلى[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] الشر، فإنَّ ذلك يدخل في باب السيئات الجارية؛ لأنَّ مُرسِل تلك الرسائل قد يُسهم[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] في نشر شرٍّ يجهله الناس، فيكون بذلك معلمًا للشر ناشرًا له[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252].

    - [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]الإسهام في[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] القنوات الفضائية الفاسدة ودعمها بأيِّ صورة من الصور، ودلالة الناس عليها - يندرج[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] في باب السيئات الجارية[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252].


    [/color][/size][size=21][color:55cc=purple]([/color][/size][size=21][color:55cc=purple]الإنترنت) "الشبكة[/color][/size][size=21][color:55cc=purple]العنكبوتية[/color][/size][size=21][color:55cc=purple]":[/color][/size]

    [size=21][color:55cc=#013252]وهي لا تقل خطورة عن القنوات الفضائية إذا استخدمت[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] في الشرِّ، وخاصةً أنَّ الإنترنت يُعدُّ مكتبة متنقلة يُمكن الاستفادة منها في أي[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] وقت، فكل ما يُنشر في هذه الشبكة يُمكن استعادته والرجوع إليه، فضلاً عن سرعة[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] انتشار المعلومة فيها، ولعلَّ من أبرز الاستخدامات التي تندرج في باب السيئات[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] الجارية ما يلي[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]:

    — [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]إنشاء المواقع والمنتديات الفاسدة والضَّارة، كالمواقع[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] الإباحية ومواقع أهل الفسق والضلال، وهذه المواقع ثَبَتت أضرارها وآثارها الخطيرة[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]على المجتمعات الغربية قبل المسلمة[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252].

    — [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]الدلالة على تلك المواقع السيئة،[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]ورفعها على بقيَّة المواقع عن طريق التصويت لها[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252].

    — [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]نشر مقاطع الفيديو المخلة[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] والمحرمة في المواقع المشهورة كاليوتيوب وغيره[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252].

    — [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]تعليم الآخرين طريقةَ فتح[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] المواقع المحجوبة السيئة واختراق البروكسي[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252].

    — [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]وضع صور سيِّئة كخلفية لمنتدى،[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]أو موقع معين، أو على هيئة توقيع عضو[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252].

    — [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]إنشاء المجموعات البريدية من أجل[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] نشر المواد والمقاطع السيئة[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252].

    — [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]الإسهام في نشر الشبه والأفكار المنحرفة عن [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]طريق المشاركة في المنتديات[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252].


    [/color][/size][size=21][color:55cc=purple]هواتف[/color][/size][size=21][color:55cc=purple] الجوال[/color][/size][size=21][color:55cc=purple]:[/color][/size]

    [size=21][color:55cc=#013252]وهي كذلك وسيلة تتطور يومًا بعد يوم بتطوُّر تقنيات[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] الهواتف، وأصبح من السَّهل عن طريق هذا الجوال أنْ ترسل ما تشاء إلى من تشاء، وذلك[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] عن طريق الرَّسائل النصية[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] (sms)[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]، والرَّسائل المتعددة الوسائط[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] (mms)[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]، والبلوتوث،[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]وغيرها من التقنيات المتقدِّمة، فكلُّ إسهام عن طريق الجوال في نشر الشرِّ والفساد [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]يندرج في باب السيئات الجارية[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252].


    [/color][/size][size=21][color:55cc=purple]الكتابة والتأليف[/color][/size][size=21][color:55cc=purple]: [/color][/size]

    [size=21][color:55cc=#013252]وهي وسيلةٌ ليست جديدة بالمقارنة مع ما سبق، إلاَّ أنَّ[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] المؤلفات والكتب أصبحت تُطبع بأعداد كبيرة في وقت وجيز، وأصبح كلُّ من هب ودب[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] كاتبًا ومؤلفًا، إضافةً إلى سهولة انتشار الكتب عن طريق دور النشر والمعارض[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] الدولية، فضلاً عن تنزيل الكتب في شبكة الإنترنت[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252].

    [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]فالكتابة والتأليف أصبحت[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] أداةً خطيرةً إذا سُخِّرت في ترويج الأفكار المنحرفة عن الإسلام، فكل كلمة يكتبها[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] المؤلف فهو مرهون بها، ويتحمَّل تبعاتها يوم الحساب[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252].

    [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]هذه بعض صور السيئات[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] الجارية في عصرنا الحاضر، والمتأمِّل في آثارها يعرف مدى خطورتها في إضلالِ الناس[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] وإفسادهم، نسأل الله السلامة والعافية[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252].

    [/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]فلا أظن عاقلاً إلا ويبادر إلى غلق[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] باب الشرِّ هذا عليه قبل فوات الأوان، ويستبدله بفتح الجانب الآخر المعاكس له وهو[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]الحسنات الجارية، وذلك عن طريق تسخير تلك الوسائل في الخير وفيما ينفع الناس، وفي[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] ذلك فليتنافس المتنافسون؛ قال تعالى[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]: [/color][/size][size=21][color:55cc=darkred]{[/color][/size][size=21][color:55cc=darkred]وَقُلِ اعْمَلُوا[/color][/size][size=21][color:55cc=darkred]فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ[/color][/size][size=21][color:55cc=darkred]}[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252] [[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]التوبة: 105[/color][/size][size=21][color:55cc=#013252]].[/color][/size] [/center]

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 14, 2018 7:39 pm