منتدى الروحانيات للشيخ المغربي لجلب الحبيب خلال 3 ايام

مملكة الشيخ المغربي التيجاني للروحانيات لعلاج السحر وجلبه وعلاج الصرع والربط وجميع الامراض المستعصية 00212649293936 aman-allah@hotmail.com


    أسرار عالم النمل كما يكشفها القرآن الكريم

    شاطر

    شمس القدرة

    عدد المساهمات : 50
    نقاط : 32
    السٌّمعَة : 2
    تاريخ التسجيل : 10/12/2008

    أسرار عالم النمل كما يكشفها القرآن الكريم

    مُساهمة من طرف شمس القدرة في الثلاثاء يناير 20, 2009 1:44 pm

    [color:5d74=black][size=18][b]
    [img]http://www.khalid-alubaidy.com/files/archives/126_1.jpg[/img]

    جديد الإعجاز العلمي في سورة النمل " النمل والدفاع عن النفس "
    التاريخ: 12/08/2007
    الكاتب: وديعة عمراني - فاس - المغرب - فنانة تشكيلية وباحثة في الاعجاز العلمي


    سنتناول بادن الله تعالى في هدا البحث إعجازا علميا جديدا في سورة النمل ،وسنحاول أن نكتشف من خلال هذا الإعجاز بعض أسرار لغة النمل وطرق تواصله وذلك في حالة الدفاع عن النفس .

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

    سنتناول بادن الله تعالى في هدا البحث إعجازا علميا جديدا في سورة النمل ،وسنحاول أن نكتشف من خلال هذا الإعجاز بعض أسرار لغة النمل وطرق تواصله وذلك في حالة الدفاع عن النفس .

    يقول تبارك وتعالى في كتابه المبين : (حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَايَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ" سورة النمل الآية) [النمل: 18].

    توضح هذه الآية الكريمة أن للنمل لغة وكلاما وتواصلا خاصا به، وهذا ما كشف العلم الحديث عن بعض أسراره، فيكون بذلك القرآن الكريم قد سبق هذه الاكتشافات العلمية بمئات السنين.

    فالعلم الحديث اكتشف أن النمل يتواصل بعدة وسائل اتصال أساسية ومتعددة ، فهناك التواصل الكيماوي عبر مواد خاصة تفرزها النملة تسمى الفورمونات ، هناك أيضا اﻹتصال باللمس واﻹتصال الصوتي واﻹتصال البصري .

    ولكن يبقى اﻹتصال الكيماوي هو الأكثر شيوعا وبالأخص في مواقف الإبلاغ عن الخطر والدفاع عن النفس عند النمل، كما هو الحال معنا في هذا الإعجاز العلمي للقرآن الكريم.

    يقول الله تعالى في كتابه الكريم : (حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَايَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ" سورة النمل الآية) [النمل: 18].

    سنحاول تفصيل العبارات التي نطقت بها النملة من خلال هده الآية الكريمة، ونربطها ببعض ما اكتشفه العلم الحديث

    في هذا المجال .

    النملة من خلال هده الآية الكريمة أ وصلت خبر الخطر عبر 4 مراحل متسلسلة من العبارات .. وهي كالتالي :

    1- المرحلة الأولى تتمثل في الجزء الأول من الآية الكريمة (قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ): وهده العبارة تعتبر بحق بمثابةجرس نداء وتنبيه وإندار أطلقتها النملة لتثير الانتباه العاجل لباقي النمل، فالياء هنا(يَا أَيُّهَا) أداة للتنبيه والنداء.

    2- المرحلة الثانية تتمثل في الجزء الثاني من الآية الكريمة بقول النملة (ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ): هنا أتبعت النملة كلامها بإشارة أخرى تأمر فيها باقي النمل بما يجب القيام به .. أي بمعنى توجيه حركة النمل، وسنرى هدا التطابق عند تطرقنا للتحليل العلمي .

    3- المرحلة الثالثة تتمثل في الجزء الثالث من الآية الكريمة بقول النملة (لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُه): في هذا الجزء من الآية الكريمة قامت النملة بتوضيح سبب الخطر لرفيقاتها، وسنرى هدا التطابق أيضا في الشق الآخر من التحليل العلمي .

    4- المرحلة الرابعة تتمثل في الجزء الأخير من الآية الكريمة بقول النملة (وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ): النمل وكردة فعل لما سبق من إنذارات سيحاول القيام بنوع من الدفاع عن النفس وعن المملكة، ولكن ما هي ودرجة الدفاع ؟؟؟ هدا ما حددته النملة بقولها(وَهُمْ لَايَشْعُرُونَ)، حيث نلاحظ أن النملة في هذه العبارة الأخيرة قامت بتحديد درجة الدفاع وذلك بتحديد ماهية ونوع الخطر...، فالخطر الذي يواجهه النمل هنا ليس نابعا عن عدو حقيقي هدفه الهجوم على المملكة..إذ أن سليمان وجنوده لم يشعروا أصلا بوجود وادي النمل في طريقهم...لهذا فهو لا يعتبر عدواً حقيقياً.

    ها نحن وضحنا هنا تسلسل كلام النملة والذي ينقسم إلى أربع مراحل من العبارات، فمادا يقول العلم الحديث في هذا المجال . أترككم مع هدا المقال العلمي:

    e. Alarme et défense. Les fourmis utilisent la communication chimique dans les situations d’alarme et de défense, lorsqu’un échange rapide d’information est nécessaire, face à un danger potentiel. L’alarme est généralement marquée à la fois par l’émission de signaux chimiques et de substances de défense. Ce double rôle alarme et défense peut aussi être dévolu aux glandes mandibulaires comme chez la fourmi australienne Calomyrmex. En effet, les ouvrières de cette espèce lorsqu’elles sont en danger secrètent des gouttelettes originaires des glandes mandibulaires, ce qui provoque une accélération de la démarche des ouvrières du voisinage et des vibrations de leurs antennes. Elles sont ainsi en état d’alerte. Etudions la composition d’une de ces phéromones. La première substance détectée par les fourmis est un aldéhyde, l’hexanal. : l’attention des fourmis s’éveillent et elles agitent leurs antennes dans l’air à la recherche d’autres odeurs. Puis leur parvient l’hexanol (le premier message sous forme alcool) : les fourmis entrent en alerte et courent dans tous les sens à la recherche du problème. Puis arrive l’undécanone : cette substance attire les fourmis vers la source, et les portent à mordre tout objet étranger à la fourmilière. Puis enfin, plus près du but, elles perçoivent le butylocténal qui va augmenter leurs pulsions agressives ainsi que celles de la mort.
    schéma explicatif du glandes mandibulaires

    يذكر المقال أن أهم وسيلة لتواصل النمل في مواقف الخطر والإبلاغ على هدا الخطر هي طريقة التواصل الكيماوية حيث يفرز النمل أنواع مختلفة من هده المواد كل مادة تعبر عن شفرة خاصة من الكلام...

    والمثير للانتباه ادا حاولنا تتبع تسلسل إفراز هده المواد من النملة التي بلغت عن الخطر سنجده يوافق ما ذكرته النملة في الآية 18 من سورة النمل.

    فالمواد الكيماوية التي ستفرزها النملة من جسمها في موقف كهذا تنقسم إلى أربع مواد مختلفة، كل مادة تحمل معها لغة وشفرة معينة من الكلام.

    المراحل التسلسلية لرد فعل النمل:
    أول مادة تفرزها النملة إذا شعرت بوجود الخطر هي مادة l’hexanal وهذه المادة تعد حقاً بمثابة جرس إنذار، فالنمل عند استقباله لهده المادة الأولى يقوم بالتمركز والانتباه لاستقبال باقي الإشارات..وهذا ما يطابق تماما أول عبارة نطقت بها النملة بقولها " قالت نملة يا أيها النمل ." والياء هنا كما ذكرنا أداة للتنبيه والنداء (يا أيها)!

    l’hexanol ثم تقوم النملة بإفراز المادة الكيماوية الثانية وهي مادة

    ولعلي أقف عند دور هده المادة قليلا ، فدور هده المادة كما جاء في المقال العلمي هو خلق نوع من حالة الاستنفار القصوى والاستعداد داخل صفوف مملكة النمل ، بحيث نلاحظ حركة كبيرة للنمل هنا وهناك لمعرفة ما الخبر ...وهذا ما فعلته بالضبط نملة سيدنا سليمان بقولها (ادْخُلُوامَسَاكِنَكُمْ) ، كيف ذلك ..؟؟

    سنشرح هدا الأمر بمثال ملموس ، مثلا نحن الآن داخل هده القاعة ، وفجأة أحد الأشخاص بالخارج دخل مسرعا إلينا يأمرنا بالخروج بسرعة من هدا المكان ، فكيف ستكون ردة فعلنا ونحن لا نعلم ما الأمر؟؟؟ ...طبعا حالة استنفار قصوى استعدادا للخروج وحركة كبيرة هنا وهناك لمعرفة ما الخبر ....!!

    وهدا ما فعلته نملة سيدنا سليمان بالضبط من خلال هده العبارة ' ادخلوا مساكنكم ' حالة استنفار قصوى داخل صفوف النمل لمعرفة ما الخبر استعدادا للدخول إلى المساكن .

    وسبحان الله ، فالعلم كلف عبارة كاملة لشرح دور ومفعول هده المادة ، في حين القران الكريم شرح لنا دورها على لسان النملة في ' كلمتين ' فقط .

    المادة الكيماوية الثالثة التي تفرزها النملة هي مادة l’undécanone وهده المادة دورها بالضبط كما جاء فغي المقال العلمي توضيح سبب الخطر لباقي النمل ، وهو ما قامت به النملة في قولها في العبارة الثالثة " لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ " .. وفي هذه المرحلة التي يستقبل فيها النمل هذه المادة يدخل في استعداد لمواجهة هذا الخطر فمادا عن المادة الكيماوية الرابعة..!!! في المرحة الرابعة النملة تفرز مادة كيماوية خاصة هي مادة le butylocténal

    هده المادة دورها توجيه باقي النمل إلى الدفاع والى درجة هدا الدفاع ، ولهذا نجد النملة ذكرت في عبارتها الأخيرة

    من الآية الكريمة (وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ) ، حيث قامت النملة هنا كما ذكرنا بتحديد درجة الدفاع وذلك بتحديد ماهية ونوع الخطر ، وبهذا وجهت باقي النمل الى درجة الدفاع الخاصة بهم في موقف كهذا ، لذلك تبسم سيدنا سليمان عليه السلام لكي يطمئن باقي النمل أنه لا داعي للخوف لأنه يشعر بهم ويراهم وهو رحيم بهم ولن يمسهم بأي أذى!

    هانحن هنا ذكرنا بعض أسرار لغة النمل من خلال الإعجاز العلمي للآية الكريمة، ولعلنا نلخص هدا الإعجاز بالنموذج التالي: فكل مادة تفرزها النملة تحمل شفرة خاصة من الكلام تعبر عن مفهوم الآية الكريمة السالفة الذكر.
    ' فالشفرة الخاصة بمادة l’hexanal تعبر عن نفس مفهوم الآية الكريمة ( قالت نملة يا أيها النمل)
    ومادة .. l’hexanol تحمل نفس مفهوم الآية الكريمة (ادخلوا مساكنكم).
    ومادة l’undécanone تحمل أيضا نفس مفهوم الآية الكريمة ( لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ ....)
    واخيرا le butylocténal التي تحمل في شفرتها نفس معنى الآية الكريمة ( وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ)

    وكخلاصة:
    لقد كشف لنا العلم الحديث بعض أسرار تواصل النمل وكلامه، ولكن تبقى الحقائق القرآنية غنية بالأسرار العلمية التي لا حدود لها ، لأنها كلام خالق هدا الكون وخالق هده الحقائق .

    ولعلنا مع تطور العلم نكتشف طرق تواصل أخرى للنمل اضافة الى ما اكتشفه لنا العلم الحديث حاليا...لتضاف إلى مجموعة الحقائق القرآنية التي هيأنا الله تعالى اكتشافها لتكون حجة على من ينكر ويشكك في معجزة هدا القرآن الكريم المنزل على رسولنا المصطفى الأمين سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم .
    وآخر دعوانا أن الحمد لله الذي هدانا لهدا وما كنا نهتدي لولا أن هدانا الله .[/b][/size][/color]

    hhhhh

    عدد المساهمات : 52
    نقاط : 53
    السٌّمعَة : -1
    تاريخ التسجيل : 09/08/2009

    رد: أسرار عالم النمل كما يكشفها القرآن الكريم

    مُساهمة من طرف hhhhh في الإثنين أغسطس 31, 2009 4:44 pm

    سبحان الله الخالق المبدع
    بارك الله فيك وجزاك خيرا

    nadanada

    عدد المساهمات : 140
    نقاط : 142
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 09/12/2010

    رد: أسرار عالم النمل كما يكشفها القرآن الكريم

    مُساهمة من طرف nadanada في الخميس ديسمبر 09, 2010 12:59 pm

    بارك الله فيك

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 1:33 am