منتدى الروحانيات للشيخ المغربي لجلب الحبيب خلال 3 ايام

مملكة الشيخ المغربي التيجاني للروحانيات لعلاج السحر وجلبه وعلاج الصرع والربط وجميع الامراض المستعصية 00212649293936 aman-allah@hotmail.com


    قاعدة تحرك القلوب إلى الله عز وجل

    شاطر
    avatar
    admin
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 341
    نقاط : 1640
    السٌّمعَة : 26
    تاريخ التسجيل : 09/12/2008
    العمر : 47

    قاعدة تحرك القلوب إلى الله عز وجل

    مُساهمة من طرف admin في الثلاثاء ديسمبر 30, 2008 7:51 am

    [color:a511=blue][b][center]بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على اشرف المرسلين وعلى كل من ولاه الى يوم الدين

    لابد من التنبيه على قاعدة تحرك القلوب إلى الله عز وجل، فتعتصم به، فتقل

    آفاتها، أو تذهب عنها بالكلية، بحول الله وقوته‏.‏

    فنقول‏:‏ اعلم أن محركات القلوب إلى الله عز وجل ثلاثة‏:‏ المحبة، والخوف، والرجاء‏.‏

    وأقواها الـمحبة، وهى مقصودة تراد لذاتها؛ لأنها تراد فى الدنيا والآخرة بخلاف

    الخوف فإنه يزول فى الآخرة، قال الله تعالى‏:‏ ‏{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ

    هُمْ يَحْزَنُونَ}‏ ‏[‏يونس‏:‏ 62‏]‏، والخوف المقصود منه‏:‏ الزجر والمنع من الخروج عن

    الطريق، فالمحبة تلقى العبد فى السير إلى محبوبه، وعلى قدر ضعفها وقوتها

    يكون سيره إليه، والخوف يمنعه أن يخرج عن طريق المحبوب، والرجاء يقوده، فهذا

    أصل عظيم، يجب على كل عبد أن ينتبه له، فإنه لا تحصل له العبودية بدونه، وكل

    أحد يجب أن يكون عبداً لله لا لغيره‏.‏

    فإن قيل‏:‏فالعبد فى بعض الأحيان، قد لا يكون عنده محبة تبعثه على طلب محبوبه،

    فأى شىء يحرك القلوب ‏؟‏ قلنا‏:‏ يحركها شيئان ‏:‏

    أحدهما‏:‏ كثرة الذكر للمحبوب؛ لأن كثرة ذكره تعلق القلوب به، ولهذا أمر الله عز وجل

    بالذكر الكثير، فقال تعالى‏:‏ ‏{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً

    وَأَصِيلًا}‏ الآية ‏[‏الأحزاب‏:‏ 41-42‏]‏

    والثانى‏:‏ مطالعة آلائه ونعمائه، قال الله تعالى‏:‏‏{فَاذْكُرُواْ آلاء اللّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}‏ ‏[‏

    الأعراف‏:‏ 69‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللّهِ}‏ ‏[‏النحل‏:‏53‏]‏‏.‏ وقال تعالى‏:‏ ‏

    {وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهرَةً وَبَاطِنَةً}‏ ‏[‏لقمان‏:‏ 20‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ

    اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا}‏ ‏[‏إبراهيم‏:‏ 34‏]‏‏.‏

    فإذا ذكر العبد ما أنعم الله به عليه، من تسخير السماء والأرض، وما فيها من

    الأشجار والحيوان، وما أسبغ عليه من النعم الباطنة، من الإيمان وغيره، فلابد أن يثير

    ذلك عنده باعثا، وكذلك الخوف، تحركه مطالعة آيات الوعيد، والزجر، والعرض،

    والحساب ونحوه، وكذلك الرجاء، يحركه مطالعة الكرم، والحلم، والعفو‏.‏

    وما ورد فى الرجاء والكلام فى التوحيد واسع‏.‏ وإنما الغرض التنبيه على تضمنه

    الاستغناء بأدنى إشارة، والله ـ سبحانه وتعالى ـ أعلم وصلى الله على محمد وآله

    وصحبه وسلم ‏[/center][/b][/color]
    avatar
    عبد التواب
    العضو المميز
    العضو المميز

    عدد المساهمات : 101
    نقاط : 140
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009
    العمر : 32
    الموقع : مصر

    رد: قاعدة تحرك القلوب إلى الله عز وجل

    مُساهمة من طرف عبد التواب في الأربعاء يوليو 29, 2009 6:35 am

    جزاك الله كل خير

    nadanada

    عدد المساهمات : 140
    نقاط : 142
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 09/12/2010

    رد: قاعدة تحرك القلوب إلى الله عز وجل

    مُساهمة من طرف nadanada في الجمعة ديسمبر 10, 2010 2:40 pm

    بارك الله فيك يا شيخنا

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 18, 2017 12:07 am